U3F1ZWV6ZTI2MjUzMTU2OTI4X0FjdGl2YXRpb24yOTc0MTIwNDc2MTg=

كيف نتعامل مع اضطراب الشخصية النرجسية

اضطراب الشخصية النرجسية

غالبا ما نصادف في حياتنا شخصا يحب ذاته و يمجدها بل ويعشقها، ويكره أي إنتقاد يوجه إليه ويصل الأمر به إلى مواجهته بالقوة و الرفض و عدم القبول و غالبا ما نصادف هذه الحالة في شخص في بداية سن بلوغه، هذا الشخص نرجسي أو مصاب بمرض النرجسية و في هذا الموضوع سنتعرف أكثر و بطريقة مميزة عن هذا من خلال شرح مفهوم النرجسية بشكل بسيط و طرح أمثلة واقعية صادفتها في حياتك عن شخصية نرجسية و ايضا أهم صفات الشخص النرجسي، و الأهم كيفية التعامل و الحل مع الشخصية النرجسية.
كيف نتعامل مع اضطراب الشخصية النرجسية
اذا سبق لك أن صادفت مثل الإنسان الذي ذكرناه في السطور الأولى من مقدمة الموضوع فاعلم أنه يعاني من أحد الامراض النفسية التي يُطلق عليها اضطراب الشخصية النرجسية وبالإنجليزية NPD إختصارا ل (Narcissistic Personality Disorder)، أو بمعنى أخر عبادة الإنسان لذاته، يعود مصطلح النرجسية إلى عصر اليونان حيت ظهر في ذاك الزمن أسطورة يونانية مفادها أن هناك شاب جميل يسُرُّ الناظرين إسمه في الأسطورة هو نركسوس، جمال هذا الفتى جعل كثيرا من الفتيات ينجذبن إليه ويقعن في حبه لكنه لم يكن يأبه لهن و لشعورهن وكان دائما يرد بالرفض و ببرودة، إلى أن رأى صورته في إحدى البحيرات فوقع في حب نفسه دون أن يدري،


في سنة 1908 قام Isidor Sadger بتصنيفه كمفهوم في التحليل النفسي، وعلى مر التاريخ تم تدارس هذا المفهوم من طرف مجموعة من المتخصصين و الفلاسفة خاصة المحللين النفسيين منهم أمثال مؤسس علم النفس الحديث سيغموند فرويد حيث قال في هذا الصدد أن كل واحد منا يمتلك شيئا من جنون العظمة في نفسه لأن كل واحد له الحق في تقدير ذاته والإفتخار بها وهذا شيء طبيعي، ويظيف أنه إذا زاد هذا التقدير عن حده يتطور هذا الشيء من أمر طبيعي إلى مرض نفسي.

تعريف النرجسية

النرجسية سوف نعرفها إنطلاقا من مفهومها المعنوي و ليس المعنى اللغوي لكي نقربك أكثر من الصورة، و إذا كنت تريد معرفة معنى اضطراب الشخصية النرجسية إنطلاقا من المعجم اللغوي فشبكة الانترنت مليئة بتعريفات لغوية و أنصحك بمعجم العرب فهو شامل لكل الكلمات، النرجسية هي كلمة  كثيرة الدلالات نوعا ما ولكنها تصوب في معنيين فقط وهي شعور وفعل وتصرف يصدر من الإنسان لنفسه، إذ أن حُبه المفرط لشكله ولذاته وإعجابه الشديد بالنفس و شخصه... ليس من الغريب أن تحب نفسك كثيرا لكن في بعض الأحيان تخترق الحدود و تتجاوز المسافات، و هنا نلمس خطورة هذا الأمر، إذ تنتقل شخصية نرجسية إلى الأنانية أو الأنا وهو حب النفس فقط دون حب الغير، فهو اظطراب في الشخص يجعله يشعر بالغرور و العظمة و المثالية والتعالي... و النرجسية تجدها في أرض الواقع و أيضا قد تلمسها داخل مواقع التواصل الاجتماعي فيس بوك و انسغرام و غيرهم من المنصات... حيث نجد صور في المركبات الرياضية لشخص يتباهى و يُعجب بعظلاته ولياقتة وقوته، يدخل في عروقه حب نفسه بإفراط شديد أو نجد حب البنات لجمال شعرهن و وجوههن و قس على ذلك... ربما هذا أمر عادي جدا لكن ستفهم النرجسية عندما تصادف الشخص النرجسي مباشرة سواء في الواقع أو المواقع،  أصبح أيضا شكل من أشكال  هذه الفئة، هوس العمليات التجميلية و الإفتخار بها و هناك نوع آخر للنرجسية و هو الأكثر خطورة، هنالك بعض الأشخاص يتباهون بأموالهم ومنازلهم الفاخرة وينظرون للفقراء نظرة إحتقار و تهميش كأنهم هم من أختاروا الفقر وقس على ذالك من مظاهر هذه النرجسية على الفرد و المجتمع و الكون بأسره.

صفات الشخصية النرجسية

من المظاهر الشائعة لمرض أو شخصية نرجسية نجد حب الذات الذي لطالما راود هذه الفئة من الناس و الذي يؤدي بهم الى استغلال الناس لأغراضهم الشخصية و إحتقارهم وحسدهم للناجحين، لأنهم في نظرهم هم فقط المميزون من بين بني جنسهم، كما تجد الشخص النرجسي غارقا في أحلامه و خياله، و يتخيلون أنفسهم في أبهى حلل القوة و المثالية، لكن الواقع عکس ذلك إذ تجدهم يملكون ثقة هشة بأنفسهم و أي إنتقاد موجه لهم يجعلهم غاضبين جدا، فضلا عن كل هذا هناك مظهر واضح وملموس في حياة الشخص النرجسي، يتمثل في كون علاقاته الشخصية كثيرة الاضطراب و تعمها الفوضى و التوتر بسبب كونهم أشخاصا إستغلاليين.

أسباب اضطراب الشخصية النرجسية

يُصَنِف المتخصصين و الباحثون في هذا المجال مسببات اضطراب الشخصية النرجسية الى ثلاثة عوامل :
•عامل البيئة أي طبيعة المحيط الذي ترعرعت فيه هذه الفئة وخاصة علاقته مع أبويه في فترة الطفولة حيث يؤدي عدم الانسجام بين الأبوين و الطفل في علاقتهم الي مثل مضاعفات تؤدي بدورها إلى الإصابة بمرض اضطراب الشخصية النرجسية.
•العوامل الوراثية أي أن الطفل يمكن أن يولد وهو يحمل النرجسية في جيناته.
•عامل البيولوجية العصبية وهنا نتحدت عن العلاقة بين دماغ المصاب وتفكيره وسلوكه.
إضافة إلى العوامل الثلاث المسببة لهذا الاضطراب نجر بقلم عريض إلى بعض الأسباب التي تذيل العوامل الكبرى وهي:
1 العزلة التي يختار أن يعيشها الشخص في محيطه و التي تجعله مولعا بنفسه و يشعر بالتميز الغير عادي تجاه الأخرين.
2 إمتلاك المال الوفير و كل سبل العيش وتوفر كل مغريات الحياة التي يحتاجها الشخص ، دون العمل أو السعي لتحقيقها، أي الغنى بصفة عامة، و هذا سببا مادي لا معنوي.
3 القمع من الأهل يجعل الإنسان أناني الطبع ونرجسي الأخلاق و يتكون في داخله نوعا من العدوان تجاه الأخرين مما يجعله لا يحبهم و يحب نفسه فقط و يراه الطيب و الأفضل.
و هناك الكثير و الكثير من الأسباب النفسية و المادية التي تسبب مرض اضطراب الشخصية النرجسية.

انعاكاسات النرجسية على الفرد و المجتمع

إن أفة اضطراب الشخصية النرجسية تحمل في طياتها الكثير من الإنعكاسات على الفرد المصاب بها و سنستعرض بعض هذه الانعكاسات التي غالبا هي سلبية،
أولا: يصبح الشخص النرجسي أناني جدا و يحب نفسه فقط ولا يحب الخير حتى لأخيه، و لا يرضى إلا بما يرضيه هو فقط وقد يفعل المستحيل ليرى نفسه أفضل منك. 
ثانيا: يعاني الشخص النرجسي من الافتقار إلى الاصدقاء بسبب غروره مما يجعله يصاب بالإكتئاب و الحزن و غيرها من امراض نفسية.


ثالثا: يعاني المصاب بمرض اضطراب الشخصية النرجسية من التهميش الأسري و الإقصاء و تجده دائما الشخص المنبود و الغير محبوب داخل عائلته، بسبب تعاليه و غروره و حبه لكل شيء لنفسه فقط.
رابعا: قد يصبح الشخص أكثر عرضة لممارسة و تجربة أشياء خطيرة على صحته النفسية أو الجسدية مثل التدخين و إدمان شرب الخمر و غيرها.
خامسا: بعض الأشخاص النرجسيين يصبحون أكثر هوسا بالعمليات التجميلية بسبب حبهم الكبير لمنظرهم و مضهرهم الخارجي، و ليس بالبعيد أنك ترى شخصا يغير شكله كل أسبوع و قد يضطر لبتر أو تعديل و تغيير شكله تماما و رغم ذلك لا يرضى على نفسه و يصل إلى مرحلة تشويه جسده و وجهه.
سادسا: يعاني الشخص النرجسي من الإنفصال الداخلي، أي أنه لا يستطيع أن يتحكم حتى في نفسه و قراراته و يعرف أهدافه وطموحاته، بل يغرق في بحر إرضاء الرغبة التي لا تنتهي من الطلبات.
و توجد العديد و الكثير من الإنعكاسات القوية و العميقة التي تصيب الشخص النرجسي سواء على الشخصية أو الصحة.

إن اضطراب الشخصية النرجسية لا يؤثر فقط على المريض به، بل تصل انعاكاساته حتى إلى المجتمع سواء بطريقة مباشرة أو غير مباشرة، و من أهم هذه الانعكاسات ما يلي:
اولا: الإنفكاك و التباعد الإجتماعي بسبب قلة أو إنعدام التواصل الناجم عن الشخص النرجسي سواء في المنزل أو المحيط أو العمل.
ثانيا: كثرة عقوق الوالدين، إذ أن المصاب بهذا المرض النفسي يفضل نفسه على والديه، و قد يصل به الأمر إلى شتمهما و نكران جميلهم و تعبهم، و أيضا عدم الإهتمام بهم، ماديا أو نفسيا.
ثالثا: الطلاق، إن اضطراب الشخصية النرجسية سببا مباشر في دمار و تفكك الأسر، إذ أن الشخص المريض بهذا الإضطراب، لا يهتم بزوجته و لا بأطفاله و لا يعير أي إهتمام بسيط أو ردة فعل تجاههم و يشارك شريكته الحياة الطبيبعة المتمثلة في الحب و التعاون و الإهتمام... و إنعدام هذه الأشياء يؤدي إلى الطلاق ( اضطراب الشخصية النرجسية يصيب حتى النساء فهو ليس خاص بالرجال فقط ) .
رابعا: إنعدام الرحمة والشفقة و التعاون و الزكاة و الصدقة داخل المجتمع.
خامسا: الإنحلال الأخلاقي والديني في المجتمع، إذ ستسود كل مظاهر الغرب داخل مجتمعاتنا العربية، فالشخص النرجسي قد يفعل أي شيء و بأي ثمن لكي يظهر هو الأقوى و المميز عن غيره، مما يجعله يمارس ممارسات غير أخلاقية.
ناهيك عن المشاجرات و و التمييز الطبقي الذي يمارسه المصاب بمرض اضطراب الشخصية النرجسية على غيره.

الحل مع الشخصية النرجسية

رغم أن أغلبية المصابين بمرض اضطراب الشخصية النرجسية، يرفضون الخضوع لتشخيص نفسي أو اللجوء إلى أطباء نفسيين، إلا أن هذا الحل يظل هو الوحيد حتى الان لهذا النوع من الإضطراب ويعتمد هذا الحل مع مصابي الشخصية النرجسية على علاج يتميز بالأساس على تقوية التواصل مع الاخرين، ومحاولة فهم مشاعرهم والإحساس بهم كجزء في الحياة، والايمان بأن الأخرين كذلك يستحقون أن يكونو ناجحين و ليس هم فقط، و كجزء من هذا العلاج يتم عقد حلقات لفسح المجال أمام المصابين بهذا المرض ( النرجسية ) و يسمح لهم  بأن يحكوا عن الأسباب والدوافع التي جعلتهم يسقطون في فجوة اضطراب الشخصية النرجسية وبهذا يزيحون ثقلا كبيرا عن أكتافهم، و أيضا يمكن أن تساعد عملية فهم هذا المرض بشكل مُعمق في العلاج، و كتاب فن اللامبالاه لمارك مانسون، أفضل مثال لهذا العلاج، لأنه عالج فيه بشكل عميق جدا هذا النوع من الإضطراب.


بالإضافة إلى ما ذكر من الحلول سنقدم لكم بعض الحلول التي تساعد أيضا على تخطي هذه الازمة او هذا الإضطراب، لتتخطى هذا المرض يجب عليك الجلوس مع نفسك ومراجعة داخلك و وضع جدول أو مذكرة تنظم فيها حياتك و أفكارك و توجهاتك و تقلل من إستعمال مواقع التواصل الاجتماعي و الانترنت و تقوم بمحاولة الإنخراط في دور الشباب وخلق علاقات إجتماعية مبنية على الحوار والتواضع و أيضا الإكثار من قراءة القرأن الكريم و التقرب من الله تعالى و تقوية الإيمان بالله... وبهذا سوف تتخلص من كل هذه المشاعر و الاضطربات الغير الجيدة لصحتك المعنوية و المادية و أيضا لمحيطك ونسأل الله العافية والرضى.

العلاقة بين النرجسية والانانية:

إن العلاقة بين النرجسية و الأنانية علاقة وطيدة جدا، فهما بمثابة وجهان لعملة واحدة، إذ أن النرجسية تعني الإعجاب الزائد بالذات و حب الخير لشخصه و الشر لغيره، و هذا ما تقوم عليه الأنانية أيضا، و لكن الفرق بينهما يكمن أن الأنانية هي شعور قد يزول و قد يكون بينما اضطراب الشخصية النرجسية مرض نفسي يحتاج إلى العلاج.

تأثير النرجسية على العلاقات الغرامية

في هذا الشق أو الجزء سوف نقتبس البعض من التجارب الواقعية التى تجيب عن سؤالنا، هل يؤثر اضطراب الشخصية النرجسية على العلاقات الغرامية أو الأسرية ؟ بإجابة صريحة و منطقية و بخط عريض، نعم هذا الاضطراب يؤثر سلبا و بشكل كبير جدا على العلاقة كيفما كان نوعها، فنصف العلاقات الغرامية بين الأحبة و الأزواج، تكون معظم الخلافات و الصراعات و المشاكل و الطلاق... بسبب أنانية الطرف الأخر، سواء الذكر او الأنثى، فمثالا على ذلك إذا كانت الفتاة تعاني من هذا اضطراب الشخصية النرجسية و تحب و تعشق جمالها و شكلها أكثر من رونقها و داخلها و فكرها و تصرفها، و مهووسة بالمكياج و التجميل أكثر من التواصل و التعايش و الإندماج، و تتشاجر مع الشاب أو زوجها بسبب بثرة صغيرة ظهرت على وجهها و تصاب بالإكتئاب لأنها بشعة في منضورها لأن الشخص النرجسي لا يرضى على نفسه أو شكله أبدا...  بهذا الاضطراب تخلق الكثير من المشاكل التافهة و التي قد تكون سببا مباشرا في الإنفصال و الخصام، ولكي لا نحرج العنصر النسوي نتوجه بمثال أخر عن العنصر الذكري اللذي يعاني هو الأخر من النرجسية ، فمثلا كان يتكلم مع حبيبته التي يحبها جدا و أخبرته عن أنه وردها إتصال هاتفي من رقم مجهول هنا سوف تظهر النرجسية و الأنانية و الكره و الحقد و هو يلبس قناع الغرور و المثالية و التعالي... حبيبته لا علاقة لها بمن أتصل و هو مجرد خطأ قام به المتصل، و لكن اضطراب الشخصية النرجسية له رأي أخر، إذ أنه لو كان الرجل سليم سيرى هذا الأمر على أنه خطأ و سيرى الحل المناسب و يتعامل مع الوضع دون خسائر، لكن الشخص النرجسي يرى أنه تهديد له و لرجولته و لحبيبته و لا يكاذ أن يخلو رأسه من أفكار كثيرة، كيف و من هذا ؟ و متى ولمى إتصل و قدتصل و تتطور الأمور إلى الإنفصال، بسبب إتصال من رقم مجهول في هاتف زوجته أو حبيبته، هنا نحصل على الجواب المختصر الأنانية أو النرجسية يؤثران بشكل كبير على العلاقات كيفما كانت طبيعتها و قوتها و تماسكها.

كيف يشعر الشخص النرجسي ؟

إن الشخص المصاب بهذا المرض لا يشعر به أصلا و لا يرى في نفسه أو ذاته عيبا، فقط يشعر أنه الملك و الغني و القوي في كل شيء و يرى الناس المحتطين به أعداء و فاشلين يهددوا نجاحه و جماله و ثقته بنفسه، و يغارون من حريته المالية،  و وجوده و صحته...

إن هذه الظاهرة او المرض النفسي أصبح منتشرا بشكل كبير جدا جدا، أصبح نصف الكوكب نرجسي الطبع و الشعور، وهذا الاضطراب يهدد المجتمع كافة، وقريبا سنشهد إنعدام الأحاسيس و الشعور بالأخر و الغير إذا بقي الإنسان على هذا النحو، و في الأخير يجب عليك كشخص و علينا كمجتمع أن نفهم طبيعة هذه الأمراض النفسية و كيف نتعامل معها و مع المصاب بها لكي لا نزيد الطين بلة و نعالج كل مشكل بحله المناسب.




الاسمبريد إلكترونيرسالة