U3F1ZWV6ZTI2MjUzMTU2OTI4X0FjdGl2YXRpb24yOTc0MTIwNDc2MTg=

كيف نتجنب مخاطر النت و التلفاز

مخاطر النت

الأفلام و الويب و أيضا الإشهارات و الجرائد أخطر شيء سيطيح بك في حفرة الفشل أو يسير بك إلى تحول في ميولك و شخصيتك إلى الهاوية دون شعور، أخطار الانترنت و الافلام...، هم سبب ضياع حياتك و حلمك، و سبب بُأسك و تعاستك، الأن تشاهد المسلسلات، ربما تشاهد 4 حلقات في اليوم و ليس بعيد أنك تقضي ساعات طويلة على مواقع التواصل الإجتماعي مثل فيسبوك و أنستغرام، حقا كل هذا ممتع جدا و يساعد في تخطي الوقت بسرعة، لكن ذاك الوقت الذي تخسره الأن في تتبع الأخبار و الأحذاث و الأفلام و الألعاب و يوتيوب... ستحتاجه في أحد الأيام القريبة جدا، ذاك اليوم هو يوم التحصيل و عرض النتائج، للأسف لن تُحقق الحلم و النتائج المطلوبة و المشروطة في مجتمعاتنا في هذا العصر، في ذاك اليوم ستتسلل داخل شرايينك أحاسيس و مشاعر الفشل، ستتدفق هذه الأحاسيس إلى أعماق قلبك، و ستُسبب لك وجع و ألم و بكاء الندم، يوم لا ينفع ندم، و الأهم من هذا و الخطير هو أنه أثناء مشاهدتك للأفلام و تصفح الانترنت و لعب الألعاب فإنك تكتسب و تستقبل أشياء مرعبة لا تشعر بها.
كيف نتجنب مخاطر النت و التلفاز
إذا كنت تريد أن تكون شخصا عاديا أو موضفا حكوميا، أو بقال أو أستاد أو حتى طبيب لذى الدولة... لا يُضرب له حساب، فلا بأس بأن تشاهد فيلم كل يوم و لا بأس بأن تأخد مواقع التواصل الإجتماعي ساعتين من يومك، دون مراعات اخطار الانترنت و مشاهدة التلفاز، لكن إذا أردت أن تصبح ذا وزن و ثقل في هذا المجتمع، إذا أردت أن يُضرب لك ألف حساب، و أن يكون لكلامك صُغاة، و أن تحصل على النجاح في الحياة و تخطوا خطوات الأساطير و الناجحين و الأغنياء نحو القمة فيجب أن تراجع نفسك و تصرفاتك تجاه أفعلاك و شبابك و أيامك فيما تفنيها، و تلاحض و تمييز ما الشيء الخفي داخل مخاطر النت و التلفاز، في هذا الموضوع سنتعرف على أرقام و إحصائيات مرعبة عن مخاطر النت و الافلام و المسلسلات و الإشهارات و أيضا أهم فقرة هي الحقائق التي تختفي وراء أخطار الانترنت و الافلام الاجنبية و الإشهارات و الجرائد...

شاهد أيضًا : 5 افضل الافلام الاجنبية على الإطلاق

اخطار الانترنت بلغة الأرقام

•هل تعلم أنه في السنة الماضية عدد مستخدمي موقع أو تطبيق يوتيوب تجاوز مليار و نصف شخص.
•هل تعرف أن نسبة الرضى على تطبيق يوتيوب لمستخدميه و زواره تجاوزت 78% رغم أن جُل جودة المحتوى المقدم فيه لا ترقى حتى إلى المستوى المتوسط و المحتوى الجيد محسوب على رأس الأصابع.
•توزيع مستخدمي الأنترنت في العالم إنقسموا إلى فئات و أغلبها غير نافعة:
1-التسلية بكل أنواعها 25%
2-الألعاب بالنسبة لمشاهدتها 7%
3- متابعة المؤثرين و المشاهير 19%
4-الأفلام و المسلسلات 7%
•حسب أخر الدراسات و الأبحاث و التوقعات يعتقد أنه سيصل عدد المشاهدين على الأنترنت إلى معدل 3 مليار شخص في حلول سنة 2022.
كل هذه الإحصائيات لا تساوي شيء أمام الحقائق و اخطار الانترنت الحقيقية التي ستجعلك تصحى من سُباتك و جهلك و نومك في الفقرة التالية.

حقائق مثيرة عن مخاطر النت

•هل تعلم أخي أن الأفلام الاجنبية و الفيديوهات و الخدمات المنشورة على الأنترنت، كلها أو جلها تحتوي على رسائل يلتقطها عقلك الباطني ( مخاطر النت المخفية).
•لا يوجد و لا يمكن أن يوجد مستقبلا فيلم أو مسلسل لا يخلو من الإعلانات و الإشهارات للشركات و المنتوجات وذلك يتم بطريقة غير مباشرة، فمثلا لو كانت شركة صناعة الملابس الجاهزة أو الموضه و الأزياء، تدفع لشركة إنتاج الفيلم، و هي بدورها تدفع المال للممثل الذي يكون مشهور جدا و مؤثر على قاعدته الجماهرية، ليرتدي ماركة أو ملابس معينة خاصة بتلك الشركة، فأنت إن كنت من معجبي ذاك الممثل، فبشكل غير شعوري ستجد نفسك تشتري و تلبس ملابس تلك العلامة التجارية.


•هل تعلم أنه يوجد أنواع كثيرة من الإشهارات تمر عبر قنوات التلفاز و مواقع الانترنت و قنوات اليوتيوب، ليس الاختلاف في الشكل أو ... بل من مخاطر النت أنه لا يمكنك التمييز بينها، إذ توجد إشهارات عادية تستطيع فهم رسالتها و مضمونها بسهولة مثل الإشهار للهواتف و المنتوجات الرقمية و الملابس و الأغدية و غيرها من المنتجات... لكن يوجد نوع من الإشهار يكون مصدره معروف و غير مخفي، لكن المخفي في الإشهار هو الرسالة أو الهذف من الإشهار، فلا شك أنك صادفت أحد هذه الإعلانات التي لا تفهم فيها أي شيء، لكن الصعب هو أنه تم تمرير رسالة مخفية إلى داخل عقلك الباطن و إستلمتها دون الشعور بذلك و هذا من أشد اخطار الانترنت.
•بعض الأفلام ( ربما أيضا تكون افلام كرتون للاطفال ) أو الإشهارات تهدف إلى تغيير أو توجيه أشخاص، و رغم صعوبة ذلك، إلا أنه يكون ممكن، نتيجة تراكم الإعلانات و الأفلام الموجهة لذاك الشخص، و أيضا يتم الإعتماد على أحذث التقنيات و الدراسات و الأبحاث لفعل ذلك مثل: علم النفس و علم الأعصاب، الديكور و الموسيقى، التمثيل و ...
•في الأفلام و الإشهار و الانترنت... يتم إستهداف الرغبات و العاطفة و المشاعر من الدرجة الأولى.

الوقاية من مخاطر النت

أصبح في عصرنا هذا من السهل جدا تغيير أفكار الناس و السيطرة عليهم و على معتقداتهم و مشاعرهم تجاه شخص أو فئة أو شيء جديد أو علاقة ... وهذا يجعلك معرض بشكل كبير و قريب من اخطار الانترنت و التلفاز و الافلام و... فكل ما يُمكن فعله ليتم تحويلك من شخص رافض و غير مقتنع بفكرة أو شيء، هو صناعة فيلم ضخم و دَّكه بأفضل و أقوى و أشهر الممثلين و نجوم هوليوود العالميين المرموقين، الذي لديهم فئة و قاعدة جماهرية واسعة، و يتم حشو الفيلم بالرسائل و الأفكار المخفية داخل الفيلم بقصة محبوكة، و أداء عالي و دعاية و ترويج ضخم للفيم، و إثارة و تشويق، كل هذا سيجعلك لا تشعر بالرسالة المخفية في الفيلم، و أيضا يمكن أن تجد هذه الإعلانات في كل الوسائل الرقمية و الواقعية، فلم يتم الإكتفاء فقط بالأفلام و المسلسلات و الفيديوهات و الإعلانات... بل يتم ذلك أيضا في الأخبار و الجرائد و المجلات و النشاطات الرياضية و المسابقات و ... لذلك فبإعتبارك و أنك إنسان عاقل فاهم يجب أن تكون لك القدرة على فرز ما هو صالح أو العكس، فإستمتع بالفيلم و الفيديو و اللعبة، لكن لا تجعلها تقنع عقلك الباطن أن تلك الأفكار أو الأفعال، جيدة و حقيقية أو عادية و أيضا أفضل طريقة لتجنب مخاطر النت و التلفاز و... هي علاج الادمان على الانترنت و مواقع التواصل الاجتماعي، و ايضا التقليل من مشاهدة الافلام و المسلسلات بطريقة عشوائية.

مخاطر النت 5G

لقد بدأت الدول المتقدمة في العالم، في تجربة و تطبيق شبكة الجيل الخامس 5G في إتصالاتها و عملها و باقي التكنولوجيا، الفايف جي أو كما تلقب المستقبل، فبي هذه التقنية ستصبح سرعة الانترنت الحالية مضاعفة 100 مرة ! نعم ستتطيع تحميل فيلم مدته ساعتين و بجودة 8k فقط في ثانية واحدة ! بدون الإنتظار و دون الحاجة إلى معاناة ثقل و بطئ الاتصال بالانترنت، ستلعب الالعاب انولاين دون فقدان الاتصال... بل و أكثر من هذا سيصبح العالم عبارة عن مجال رقمي و سيكون تواصل لاسلكي و تصبح قريب جدا من عملك و تعمل فقط من المنزل و ايضا ستجرى العمليات في المستشفيات فقط عن طريق الروبوتات بتقنية 5G و العديد من المميزات و الخدمات التي ستقدمها هذه التحفة و النقلة النوعية في عالم التكنولوجيا، لكن السؤال الذي يفرض نفس ما هي مخاطر النت و تقنية 5G على الإنسان ؟ هذا ما ستعرفه في السطور التالية:
•لقد تم تداول احد الفيديوهات لطيور متوفاة ثم العثور عليها في أحد مناطق دولة هولندا و رجحوا على أن السبب هي تقنية الجيل الخامس 5G و ذلك بسبب الموجات الكهرومغناطيسية و الطاقة الضخمة و الترددات الواسعة ( عكس ترددات الجيل الرابع 4G التي تعتبر صغيرة و محدودة ) التي بدورها تأدي إلى امراض أدت الى وفاة الطيور و هذه التقنيات هي بمثل ضرر ما تسببه الأشعة فوق البنفسجية للإنسان، التي تُحذث ضررا كبيرا على الصحة قد تصل إلى السرطان.
•إن شبكة الجيل الرابع 4G كانت تعتمد على ترددات منخفضة تتراوح ما بين 400 ميغا هيرتز إلى 600 ميغا هيرتز و هذه الترددات تعتبر غير ضارة أو أقل ضررا على صحة الإنسان، لكن شبكات الجيل الخامس 5G ستتضاعف تردداتها أضعافا تصل إلى 60 جيجا هيرتز، و هذا الأمر سيتطلب أبراج اتصال ضخمة و الكثير من الشبكات و الطاقة، كلها شأنها أن تزيد الضرر على صحة الإنسان بسبب الموجات و الترددات العالية جدا.
•لقد تم تداول عدة بحوث علمية من طرف المؤسسات المرموقة تُأكد أن تقنية الجيل الخامس 5G هي غير ضارة للإنسان أو حتى الحيوان، لكن إلى حد الأن يعتقد أنها منحازة و مدعومة من طرف شركات الإتصال المالكة لهذه التقنية، و حتى الأن لم يتم التوصل لحقيقة خطر شبكات الجيل الخامس و لم يتم تصنيفها من مخاطر النت أو تصنيفها في خانة التقنيات الضارة للإنسان.

مخاطر التلفاز على الأطفال

إن مخاطر التلفاز لا تقل خطورة و ضررا عن مخاطر النت سواء للكبار أو الصغار، و في هذه الفقرة سنركز على مخاطر التلفاز على أطفالنا و صغارنا، و من المهم جدا أن نعي بأهمية هذا الأمر لنحافظ على صحة و نمو أبنائنا نمو سليما، نعم إن موسوعة الانترنت تتيح لمتصفحيها الولوج لعالم واسع تجد فيه كل ما تتخيله مخيلتك و كل ما تشتهيه نفسك و تتحكم فيه كما تريد ومتى تريد، و تختار في الانترنت إما الجيد أو السيء، و هذه الحرية المطلقة في الاستعمال دون قيود قد تجعل منا مدمنين على عادات و اشياء غير جيدة ... تؤثر سلبا على صحتنا و نفسيتنا، و الأهم تضيع الكثير من الوقت الثمين الذي يمكننا استغلاله في تطوير و بناء مستقبلنا، و رغم أن العديد من مَن تحكموا و تخلصوا من مخاطر النت إلا أنهم لا زالوا يعانون أو لم يدركوا أن للتلفاز الذي لا يكاد يخلو من بيت واحد و ربما تجد في البيت تلفازين أو أكثر... هو أيضا مخاطره و سلبياته كثيرة جدا خصوصا لذا الأطفال الصغار، ومن بينها ما يلي:
•تمت دراسة علمية على ألف عائلة لأطفال تتراوح أعمارهم ما بين ثمان شهور و سنة ونصف، وصلو إلى أن كل ساعة واحدة يقضيها الطفل يشاهد التلفاز في اليوم، وجدوا أن الأطفال يكتسبون مهارات و جمل و كلمات أقل بنضيرهم، الأطفال الذين يلعبون أو يمارسو أنشطة حقيقية، مثل اللعب و الإحتكاك مع العائلة، و لتفسير هذا الإكتشاف فالأمر سهل جدا، فإذا مثلا الطفل شاهد في التلفاز في برنامج أو رسوم متحركة شخصا يأكل تفاحة، فسيعرف أن ذاك الشخص يأكل تفاحة لكن! لن يقوم بالمثل و يجرب أكلها، فيصبح تلقيه غير تفاعلي أو سلبي، و العكس تمام إذا رأى أخوه أو أبوه أو شخصا ما أمامه يأكل تفاحة فسيستوعب ذلك و أيضا سيحاول تقليده و تكون له إمكانية فعل نفس الشيء في الواقع متاحة، و يصبح تفاعله إيجابي و حركي.
•في بحث علمي على دماغ الطفل أثناء الدراسة إكتشفوا أن الطفل الذي يقوم بتعلم الحروف و الكتابة و الدراسة مباشرة من والديه أو من معلمه، يكون دماغه نشطا ضعف الطفل الذي يتعلم الحروف إنطلاقا من فيديو يوتيوب أو برنامج تلفزي تعليمي، وهذا يفسر النجاح و التعلم السريع للأطفال ذوي الرعاية و التعلم المناسب، و ايضا هذا لا يعني أن البرامج التعليمية و الفيديوهات المخصصة لا تساعد في الدراسة و التعلم، بل أيضا هي جيدة لكن يجب أن تكون مزدوجة مع التعلم المباشر لتكون النتيجة أفضل.
•أكدت عدة بحوث علمية و دراسات أن البرامج و المسلسلات و الرسوم المتحركة و غيرها تعرض صور و مشاهد قد تكون عدوانية أو كثيرة الحركة و ايضا تعالج قضايا إجتماعية... لا تلائم الأطفال الأقل من خمس سنوات، و قد تجعلهم أكثر إنفعال.
•لا تستغرب اليوم أن تجد طفلك يبكي و يُصر و يكثر من طلباته في الحصول على ألعاب و أشياء و وجبات... كثيرة و غير منطقية، فجشع الشركات و التجارة، أصبح يُسوق لسلعه و خدماته في برامج الأطفال و الرسوم المتحركة... مما يزيد رغبة الأطفال في الحصول عليها، و عدم حصولهم عليها بسبب عدم توفر القدرة الشرائية للوالدين، قد يؤثر سلبا على نفسية الطفل، و يصل تأثيره أيضا إلى نفسية الوالدين بسبب عدم قدرتهم في تحقيق و توفير طلبات أبنائهم وهنا تكمن مخاطر التلفاز.
إن اليوم عالمنا أصبح عالم رقمي بنسبة كبيرة، و أصبحت مخاطر النت و التلفاز أكبر و أكثر من فوائده، لذلك وجب على كل شخص أن يكون واعيا و مدركا لما يستهلكه من برامج و منتجات رقمية.









الاسمبريد إلكترونيرسالة